استراتيجيات تطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات

بنر2-1-1024x309

البداية السليمة تكون بطرح الأسئلة التالية على نفسك:

  1. هل هو مجال وتوجهٌ ينبغي علينا الإنخراط فيه أكثر؟
  2. ما هي النشاطات التي سنشارك فيها؟
  3. ما الذي تفعله حالياً المؤسسات في مجال المسؤولية الاجتماعية وما هي فوائد ذلك؟
  4. هل تساعدنا هذه السياسة على تطبيق رسالتنا وهل نحن بحاجةٍ لتوسيع في هذا المجال؟ وهل نمتلك القدرة على ذلك؟
  5. أين يجب علينا أن نبدأ( وما هي المبادرات) لنحفز الفهم والمشاركة في هذه السياسات؟
  6. هل سيحل هذا التوجه مكان مبادرة أخرى؟
  7. هل هي مجرد مسؤولية اجتماعية تهتم بها المؤسسة أم لها فائدة يستفيد منها الناس وكوكب الأرض وتعزز الأرباح؟
  8. هل بإمكانها ان تحفز المتعاملين وتدفعهم للمشاركة بدرجةٍ أكبر؟
  9. ما هي سلبية الانخراط كثيراً في المسؤولية الاجتماعية للمؤسسة؟
  10. ما هي الخطوة  الأكثر إيجابية التي يمكن للمؤسسة اتخاذها لدفع المتعاملين للانخراط اكثر وبفعالية في المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات؟
  11. هل بإمكانك فعلاً تغيير المجتمع وتحويله للأفضل إذا لم تشارك وتدعم قضايا المسؤولية الاجتماعية؟
  12. ما هي نقاط قوتنا في تعزيز الوعي لاستخدام المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات ؟ وما هي نقاط الضعف؟
  13. ما هي الموارد (الوقت والمال) التي ترغب في استثمارها لأجل هذا الهدف؟
  14. كم عدد الطرق والوسائل التي بإمكاننا استخدامها لأجل ذلك؟

أدناه لائحة بالأفعال التي ينصح بتطبيقها وأخرى لا ينصح بذلك

10 أفعال ينبغي عليك القيام بها

  • قم بعمل تدقيقٍ للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات.  المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات تعني التفاعل بين الشركة مع المجتمع، وذلك لا يشمل فقط المتعاملين الأساسيين مثل العملاء والموظفين والمستثمرين والموردين، بل تشمل كذلك المجتمع بأكمله. واسأل نفسك السؤال التالي: هل تتفاعل وتتعامل الشركة مع هذه المجموعات بطريقة مسؤولة؟ هل ممارساتنا شفافة وواضحة وعادلة وتبني أسس علاقة طيبة؟
  • انظر إلى الممارسات في مكان العمل. هل تتبع الشركة ممارسات مستنيرة وواضحة في التوظيف والتدريب والصحة والسلامة المهنية؟
  • انظر إلى الممارسات في سوق العمل. هل تبني الشركة علاقات متينة مع عملائها وتلبي توقعاتهم وتتخطاها كذلك؟
  • انظر إلى الممارسات في البيئة. هل تطبق الشركة ممارسات مستدامة ومسؤولة في توفير الطاقة وإدارة النفايات والعمليات؟
  • انظر إلى ممارسات المشاركة المجتمعية. هل الشركة جارٍ جيد لمحيطها وهل تلعب دوراً نشطاً وبنّاءً في المجتمع؟
  • قارن ممارساتك مع الأفضل. انظر إلى الشركات الأخرى العاملة في مجالك وقارن أداءك مع أفضل الممارسات. ولا يوجد هنا حقوق حصرية أو براءة اختراع، طبّق الأفضل في قطاعك.
  • حاول إدراك لماذا تحتاج للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات. فسمعة شركتك يمكن أن تؤثر على نظرة العملاء والموظفين والمستثمرين والشركاء لشركتك. أظهر صورة سلبية عن شركتك، والعملاء سيبتعدون عنك، والعمالة الماهرة لن تنجذب للعمل عندك.
  • اشرح أهمية المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات وواجه المتشككين. كل مدير وموظف ينبغي عليه أن يدرك أهمية وفوائد المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في الشركة. فبرنامجٌ واضح للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات سيكون له أثرٌ إيجابي على التسويق والموارد البشرية وغيرها من مجالات العمل. فإذا أدرك الأشخاص هذه الأمور، فإنهم سيحسون بالمسؤولية.
  • اشرح أهمية المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات للمتعاملين الخارجيين. فقد يرى المستثمرون المسؤولية الاجتماعية كوسيلة لزيادة النفقات، في حين أن العكس هو الصحيح. فالسياسات الواضحة والسليمة في الموارد البشرية تسمح لك بتوظيف موظفين أكفاء والمحافظة عليهم. والتسويق الموجه لاحتياجات العملاء يحافظ عليهم ويقلل المشاكل ويخفض التكاليف. والممارسات البيئية الصحيحة تخفض التكاليف كذلك وتحسن عمليات الشركة.
  • احتفل بالنجاح. فإذا أنجزت وتخطيت مرحلة هامة في ممارساتك للمسؤولية الاجتماعية، اخبر الجميع واحتفل. فنظرة الجميع عادةً ما تكون مبنية على معلومات قديمة غير صحيحة. العالم تغير، ولذلك يجب على أعمالك أن تتغير. أخبر الجميع عن إنجازات شركتك.

4 أمور لا يجب ان تقوم بها

  • لا تقم بإشارات رمزية. فالمسؤولية الاجتماعية ليست مجرد ممارسة الأعمال العادية مع بعض الجهد الجيد. لأن ذلك يسلط الضوء على الممارسات الضعيفة.
  • لا تطبق معايير مختلفة. إن تطبيق معايير مختلفة لا تتلاءم مع نشاطات شركتك يمكن ان يسبب الأذى لسمعة الشركة.
  • لا تكن متأخراً عن محيطك. فالأمور تتغير مع الزمن. أنظر أمامك، وقم بقياس النبض العام، وتابع التشريعات والقوانين، وقم بتحديث برنامجك للمسؤولية الاجتماعية ليواكب المتغيرات.
  • لا تتراجع. قم بتعيين شخصٍ او فريق عمل لضمان تطبيق السياسات الموضوعة.

10 خطوات لتطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات

10 خطوات اخرى لتطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات يقدمه ريك جوسن، الرئيس التنفيذي لمؤسسة M & A كابيتال

  • قم بتحضير ما يسمى بلائحة “جرد المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات” أي الممارسات المسؤولة التي تقوم بها الشركة الآن. وتشمل هذه اللائحة على سبيل المثال التبرع بالوقت والمال لأهداف أو مؤسسات خيرية، وإعادة التدوير، واستخدام الدراجات الهوائية للعودة للمنزل، والترويج لحياة صحية بين الموظفين. اعتبر هذه اللائحة بمثابة  سيرة ذاتية لنشاطات الشركة حتى لو لم تكن كاملة.
  • ادخل بحوارٍجدي مع المعنيين بالشركة واعرف منهم ما الذي يريدونه. ويقصد بالمعنيين أي مجموعة تتأثر بالشركة سواءٌ أكان علاقة تجارية مباشرة ( وقد تتخطى المورودين لتشمل المجتمع المحلي)
  • أسس علاقات مع الأعضاء الرئيسيين في المجتمع ( أي المؤسسات والهيئات التجارية والحكومة والجمعيات الخيرية الأساسية) لتكتشف إذا ما كان هناك أي احتياجاتٍ خاصة يمكن لشركتك المساعدة والمساهمة فيها.
  • قم بمراجعة العلاقات مع جميع الجهات المعنية والمتأثرة بأعمال شركتك لتقييم كيفية تأثير هذه العلاقات على الشركة. قم وبحذر بتحديد ما الذي يطلبه المعنيون وكيفية حصولهم عليه.
  • تأكد من أن كل المستويات في شركتك منضويةً في برنامج المسؤولية الاجتماعية بدءاً من الإدارة العليا وحتى الموظفين الأدنى درجة. شجع وحفّز كل موظف ليكون جزءاً من الفريق الذي سيحدث الفارق.
  • خطة المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات يجب أن تترجم إلى أفعالٍ من خلال تحديد المسؤوليات المناطة بكل موظف، والصلاحيات التي يتمتعون بها، والموارد التي تحت أمرهم والأولويات التي يجب تحقيقها وغيرها من الأمور الأخرى
  • إن توجه الشركة نحو المسؤولية الاجتماعية يجب أن يعكس طريقة الشركة في ممارسة الأعمال، وعلى سبيل المثال فإن توجه الشركة نحو المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات لا يجب أن يضعف العلامة التجارية للشركة.
  • الخطوات المتخذة يجب أن تتناسب مع موارد الشركة، وإلا فإنها لن تعد مستدامة وستكون قصيرة المدى او تمرين علاقات عامة غير ناجح.
  • يجب على الشركة اختيار مؤسسة خيرية ملائمة لدعمها تنسجم مع كفاءات الشركة الأساسية. وبهذه الطريقة يمكن للشركة إحداث التأثير الأكبر في مساهمتها المجتمعية.
  • وأخيراً لا بد من وجود طريقة لتقييم خطة شركتك للمسؤولية الاجتماعية. ويمكن للشركة تقييم خطتها على ضوء أهدافٍ محددة تم وضعها عند بدء الخطة، ويمكن قياسها. فالتقييم وحده يمكن أن يظهر قيمة الخطة.
  • نصيحة: لمزيدٍ من المعلومات حول تطبيق الممارسات المستدامة، يرجى مراجعة الأدلة الإرشادية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات التي أصدرتها غرفة دبي.

logo1

Alnahj © 2016 AL NAHJ