المسؤولية المجتمعية ودورها في التقدم والنهوض

تتبوأ المسؤولية المجتمعية Corporate Social Responsibility دورا هام ورئيس في تقدم المجتمعات وتطورها، ولعل بلادنا العربية حاليا في أمس الحاجة إلى تفعل دور المسؤولية المجتمعية لبناء مجتمعات تحقق التقدم والازدهار.

سبل تفعيل المسؤولية المجتمعية في البلاد العربية

1. قيام الجهات المعنية بتوفير البنية التحتية اللازمة لأداء الشركات للمسؤولية الاجتماعية وعلى وجه الخصوص الأنظمة وتوفير الدراسات والمعلومات على ضوء الاحتياجات الفعلية للمجتمع .
2. ضرورة اهتمام وسائل الإعلام بالتوعية بنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية ومبادئها الصحيحة والمجالات المرتبطة بهاوالعائد على كل من المنشآت المؤدية لها وعلى المجتمع .
3. قيام الدولة بتيسير الإجراءات المرتبطة بأداء الشركات للمسؤولية الاجتماعية، وتوفير محفزات نظامية للشركات على ضوء تميزها في المسؤولية الاجتماعية .
4. سن التشريعات التى تكفل توفير عنصري الشفافية والإفصاح من قبل الشركات المنفذة في مجال المسؤولية الاجتماعية .
5. تنظيم ورشة عمل على مستوى تمثيل إقليمي عالي المستوى تضم صناع للقرار في الجهات المعنية لتحديد معاييرآداء المسؤولية الاجتماعية بالدول العربية، تعميم منح جوائز للتميز في أداء المسؤولية الاجتماعية لإذكاء التنافسية بينالشركات في تحقيق وتوسعة نطاقات المسؤولية الاجتماعية.
6. ضرورة وجود ادارات متخصصة للمسؤولية الاجتماعية داخل الشركات تتولى تخطيط وتنفيذ البرامج والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة ، على أن تتبع الإدارة العليا مباشرة ،وتبادل الخبرة والتجارب العملية فيما بينها والتعرف على نقاط القوة والضعف لتطبيق أفضل الأساليب جدوى في مجالات المسؤولية الاجتماعية .
7. قيام الغرف التجارية الصناعية وغيرها من الجهات التنظيمية بتنظيم دورات تدريبية وندوات لصقل الخبرات فيمجالات المسؤولية الاجتماعية.
8. أهمية وجود مؤشر عربي للمسؤولية الاجتماعية، يمكن تصور مؤشر المسؤولية الاجتماعية المشتركة للبلاد العربية على أنه أداة قياس تتسم بالجدية والمسؤولية، فهو يتيح للشركات أن تقيس مدى جهودها في تحمل المسؤولية الاجتماعية المشتركة بطريقة من شأنها تعزيز ملكية الشركات، وإعطاء تقييمات وافية عنها وإجراء مقارنات فيما بينها.

تعريف مجلس الأعمال العالمي للمسؤولية المجتمعية:

“الالتزام المستمر من قبل مؤسسات الأعمال بالتصرف أخلاقيا والمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والعمل على تحسين نوعية الظروف المعيشية للقوى العاملة وعائلاتهم، إضافة إلى المجتمع المحلي والمجتمع ككل”

تعريف البنك الدولي للمسؤولية المجتمعية:

التزام أصحاب النشاطات التجارية بالمساهمة في التنمية المستدامة، من خلال العمل مع موظفيهم وعائلاتهم، والمجتمع المحلي والمجتمع ككل؛ لتحسين مستوى معيشة الناس، بأسلوب يخدم التجارة، ويخدم التنمية في آن واحد تكون مدمجة في الأنشطة المستمرة للمؤسسة”

ما هو تعريف مؤسسة العمل الدولية للمسؤولية المجتمعية بالنسبة؟
هي المبادرات الطوعية، التي تقوم بها المؤسسات، علاوة على ما عليها من التزامات قانونية. وهي طريقة تستطيع أن تنظر بها أية مؤسسة في تأثيرها على جميع أصحاب المصلحة المعنيين، وتعد المسؤولية المجتمعية للمؤسسات تكملة للوائح الحكومية، أو السياسة المجتمعية، وليست بديلاً عنهما”

تعريف منظمة الأيزو للمسؤولية المجتمعية:

هي الأفعال التي تقوم بها المؤسسة، لتحمل مسؤولية آثار أنشطتها، على المجتمع والبيئة، حيث تكون هذه الأفعال متماشية مع مصالح المجتمع والتنمية المستدامة، وتكون قائمة على السلوك الأخلاقي، والامتثال للقانون المطبق والجهات العاملة فيما بين الحكومات

ما هو تعريف المعهد العالمي للفكر الإسلامي للمسؤولية المجتمعية:
عبارة عن التزام المنظمة بالمشاركة في عمل الصالحات عند ممارسة أنشطتها تجاه مختلف الأطراف التي لها علاقة بها نتيجة التكليف الذي ارتضته في ضوء مبادئ الشريعة الإسلامية بهدف النهوض بالمجتمع الإسلامي بمراعاة عناصر المرونة والاستطاعة والشمول والعدالة.

مبادئ المسؤولية المجتمعية:

1- مبدأ الإذعان القانوني: أن تلتزم المؤسسة بجميع القوانين، واللوائح السارية المحلية، والدولية المكتوبة، والمعلنة، والمنفذة طبقاً لإجراءات راسخة ومحددة والإلمام بها.
2- مبدأ احترام الأعراف الدولية: أن تحترم المؤسسة الاتفاقيات الدولية، والحكومية، واللوائح التنفيذية، والإعلانات، والمواثيق، والقرارات، والخطوط الإرشادية، عند قيامها بتطوير سياساتها وممارساتها للمسؤولية المجتمعية.
3- مبدأ احترام مصالح الأطراف المعنية: أن تقرَّ المؤسسة وتتقبل أن هناك تنوعاً بالمصالح للأطراف المعنية، وتنوعاً في أنشطة ومنتجات المؤسسة الرئيسية والثانوية، وغيرها من العناصر، التي قد تؤثر على تلك الأطراف المعنية.
4- مبدأ القابلية للمسائلة: أن تكشف المؤسسة، وبشكل منتظم، للجهات المتحكمة والسلطات القانونية، والأطراف المعنية، بطريقة واضحة وحيادية وأمينة وإلى حد ملائم السياسات والقرارات والإجراءات – ومن ضمنها الإجراءات التصحيحية – التي تتحمل مسؤوليتها، بشكل مباشر وأيضاً الآثار المتوقعة لما سبق على الرفاهية المجتمعية وعلى التنمية المستدامة .
5- مبدأ الشفافية: أن تُفصح المؤسسة على نحو واضح ودقيق وتام عن سياستها وقراراتها وأنشطتها، بما في ذلك التأثيرات المعروفة، والمحتملة على البيئة والمجتمع، وأن تكون هذه المعلومات متاحة للأشخاص المتأثرين، أو المحتمل تأثرهم بشكل جوهري من قبل المؤسسة.
6- مبدأ احترام الحقوق الأساسية للإنسان: أن تنفذ المؤسسة السياسات والممارسات، التي من شأنها احترام الحقوق الموجودة، في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ما هي أهمية المسؤولية المجتمعية بالنسبة للمؤسسات:

1- المؤسسة المسؤولة مجتمعياً تكون فيها مبادئ المساءلة والشفافية والسلوك الأخلاقي، واحترام مصالح الأطراف المعنية، واحترام سيادة القانون مطبقة.
2- المؤسسة المسؤولة مجتمعيا تلبّي جميع المعايير القانونية المطلوبة لصحة وسلامة المستهلك.
3- المؤسسة المسؤولة مجتمعيا تحقق التوازن في مستوى السلطة والمسؤولية.
4- المؤسسة المسؤولة مجتمعيا تشجع المشاركة الفعالة، للعاملين الذكور والإناث، في إتخاذ القرارات.
5- المؤسسة المسؤولة مجتمعيا تأخذ في الحسبان عوامل، مثل تحقيق الحد الأمثل، من علاقات العمل داخل المؤسسة، والقدرة على الابتكار.
المؤسسة المسؤولة مجتمعيا
6- المؤسسة المسؤولة مجتمعيا لا تنخرط في أية ممارسات خادعه للمستهلك.
7- أن المسؤولية المجتمعية ترفع بالتاكيد من الميزة التنافسية لاي مؤسسة لأنها تضمن استمرارية ثقافة الابداع، وتجذب وتساهم في المحافظة على الموظفين المؤهلين، كما انها تدعم الاداء المالي، وهذه العوامل مجتمعة نتيجتها السمعة الطيبة للمؤسسة.

الخطوات المنهجية الخمس لدمج المسؤولية المجتمعية للمؤسسات

1- خلق التوعية والالتزام: قبل البدء بالطريق إلى المسؤولية المجتمعية للمؤسسات، من الضروري خلق توعية في المنظمة كاملة حول المسؤولية المجتمعية؛ وذلك لكسب الالتزام من فريق الإدارة العليا.
2. التعرف على أصحاب المصالح: تحديد جميع أصحاب العمل وفهم احتياجاتهم وتوقعاتهم والمخاطر هو
نقطة البداية الحاسمة للمنظمات التي تريد أن تكون مسؤولة اجتماعياً
3. التقييم الذاتي: حسب إطار عمل مؤسسة إدارة الجودة الأوروبية للمسؤولية المجتمعية وذلك بهدف فهم أفضل لمستوى نضج المسؤولية المجتمعية للمنظمة والعمل على التحسين المستمر.
4. تحسين نشاطات المنظمة: بناءً على مخرجات التقييم الذاتي ، يجب على المنظمة تحديد النشاطات التحسينية التي من واجبها مساعدة المنظمة بالتقدم في رحلتها للمسؤولية المجتمعية
5. مراجعة و تقديم تقرير عن أداء المسؤولية المجتمعية للمؤسسات: تزود تقارير المسؤولية المجتمعية للمؤسسات نظرة على ماهية عمل المنظمة لأصحاب العمل. كما وتزود بمؤشرات وإحصائيات بكل شفافية وذلك لتحسين الصورة الذهنية عن المؤسسة.

أهم مسؤوليات مدير المسؤولية المجتمعية للشركة

1- رسم الخطط الإستراتيجية للمسؤولية المجتمعية ومراقبة العمل على التنفيذ و تحمل مسؤولية النتائج.
2- تمثيل الشركة خارجياً في أي موضوع مرتبط بالمسؤولية المجتمعية للشركة.
3- تشكيل لجنة متخصصة في متابعة أمور المسؤولية المجتمعية تتضمن العاملين من مختلف المستويات وتشكيل فريق تنفيذي للقيام بمتابعة العمل وقت الضرورة.
4- تقييم المسؤولية المجتمعية للشركة بشكل دوري وإعداد التقارير المتعلقة بذلك.
5- المساعدة في استقطاب العاملين وتوظيفهم وتدريبهم، بحيث يكون المورد البشري في الشركة على درجة عالية من الوعي والتفهم لاحتياجات جميع أصحاب المصالح.
6- توحيد جهود الأقسام المختلفة بحيث يتم تطبيق إستراتيجية موحدة بدلاً من اجتهاد كل قسم بشكل فردي وبمعزل عن الأقسام الأخرى فيما يتعلق بالمسؤولية المجتمعية للشركة.
7- تقديم العون والاستشارة لجميع العاملين والأقسام حول الممارسات المجتمعية.
الاطلاع الدائم والمستمر على الجوانب القانونية المرتبطة بمسؤوليات الشركة ونشرها بين العاملين.
8- التنسيق مع قسم المالية لتدارس الميزانية المقترحة لتطبيق البرامج المتعلقة بالمسؤولية المجتمعية وبما لا يتعارض مع الموارد المتاحة.

Alnahj © 2016 AL NAHJ